اطلاق العد التنازلي لاستضافة أبوظبي الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019

اطلاق العد التنازلي لاستضافة أبوظبي الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019

- ‎فيفعاليات ترفيهية
172

تم الإعلان رسميًا عن انطلاق العد التنازلي للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص والتي تستضيفها أبوظبي في 2019، وذلك مع تنظيم عرض مميز سلط الضوء على التقاليد الإماراتية الأصيلة واستقطب اهتمام المشاهدين والمتفرجين حول العالم.

وكان العرض الإماراتي قد لفت الأنظار خلال حفل اختتام الألعاب الشتوية لهذا العام والتي تقام في النمسا، وشهد مشاركة مواطنين إماراتيين من مختلف فئات المجتمع، ومن ضمنهم عدد من الرياضيين من أعضاء الأولمبياد الخاص الإماراتي، والذين شاركوا في منافسات الألعاب الأولمبية خلال الأيام السابقة.

وشاهد العرض آلاف المتفرجين المحتشدين في استاد “يو بي إس أرينا” في مدينة غراتس النمساوية، واستمتع به ملايين المتابعين الذين حضروه مباشرة على شاشات التلفزيون، وقد شارك حمد العامري، المغني الإماراتي الشهير في إحياء العرض الإماراتي الذي تميز بالأجواء البدوية والشعبية ليروي قصة أبوظبي التي تؤكد على أهمية ترسيخ القيم الإنسانية التي تتضمن الاحترام والتسامح بين المجتمعات كافة.

ومع اقتراب العرض من نهايته، كشف الوفد الإماراتي عن شعار دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص التي ستقام في أبوظبي في 2019. وقد استلهم تصميم هذا الشعار من التقاليد الشعبية لنسج سعف النخيل، ويعبر عن التماسك والاتحاد اللذين تمثلهما دورة الألعاب، كما يؤكد على مساعي أبوظبي لنشر روح التضامن والتعاون بين أفراد المجتمع كافة.

حضر الوفد الإماراتي، وعلى رأسه سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، فعاليات الحفل الختامي الذي أعلن إطلاق العد التنازلي للحدث الذي سيقام في أبوظبي من 14 إلى 21 مارس، 2019.

وإلى جانب سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، حضر كل من معالي الدكتور سلطان الجابر الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية، الراعي الأول لدورة الألعاب العالمية لعام 2019، وسعادة محمد عبد الله الجنيبي رئيس اللجنة العليا لاستضافة أبوظبي للأولمبياد الخاص، وسعادة عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وسعادة الدكتورة مها بركات مدير عام هيئة الصحة – أبوظبي، وماجد العصيمي المدير الوطني للأولمبياد الخاص وعضو اللجنة العليا لاستضافة أبوظبي للألعاب العالمية الصيفية 2019، وسعادة محمد الحملي رئيس اتحاد رياضة المعاقين، وسعادة إبراهيم عبد الملك، أمين عام الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وعدد من كبار الشخصيات وممثلي اللجنة المنظمة المحلية من العاصمة أبوظبي.

وكانت مراسم تسليم العلم من أبرز الفعاليات خلال الحفل الاختتامي، وقد شاهد الضيوف والمتابعون من مختلف أرجاء العالم تفاصيل العرض المذهل الذي سلط الضوء على الثقافة في النمسا الدولة المستضيفة للبطولة الحالية، إلى جانب مجموعة من الفعاليات التي ركزت على القيم والثقافة التي تتميز بها دولة الإمارات العربية المتحدة.

كما استضافت اللجنة المحلية المنظمة لدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019 في أبوظبي، حفل تقديم خاص في مدينة غراتس النمساوية حضره 300 شخص تقدمهم عدد من أبرز المشاهير حول العالم مثل حسين فهمي والعملاق ديكيمبي موتومبو المنضم إلى قاعة مشاهير كرة السلة الأمريكية “ان بي ايه”، إلى جانب ممثلي الوفود المشاركة في دورة الألعاب العالمية القادمين من أكثر من 100 دولة للمشاركة ضمن منافسات دورة الألعاب العالمية. وقد شكل هذا الحدث فرصة لدعوة العالم للحضور إلى أبوظبي، وشملت كبار الشخصيات والمشاهير والرياضيين وعائلاتهم والمتفرجين من مختلف مناحي الحياة.

ومع إتمام عملية التسليم، فقد تبقى 24 شهرًا لوصول قرابة 7 آلاف رياضي من 170 دولة إلى أبوظبي للمشاركة على مدار أكثر من أسبوعين متواصلين في المنافسات الأولمبية. وسيجتمع الأبطال الرياضيون من الرجال والسيدات من ذوي الإعاقات الفكرية من مختلف الدول والثقافات للمشاركة في هذه المنافسات التي تبرز قدراتهم الرياضية في 22 لعبة.

وفي تصريح له، قال سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي: “بالنيابة عن دولة الإمارات، أتشرف باستلام العلم، والإعلان رسميًا عن انطلاق العد التنازلي لاستضافة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في أبوظبي 2019. كما أننا فخورون بكوننا أول دولة في الشرق الأوسط تنال شرف تنظيم هذا الحدث الرياضي الكبير. ونحن نؤكد على التزامنا بمبادئ التميز الرياضي بين كافة أفراد المجتمع، ونتطلع قدمًا للترحيب بالآلاف من الرياضيين من جميع أنحاء العالم في دولة الإمارات العربية المتحدة. يقوم وطننا على قيم أساسية تتمثل بالتسامح والتضامن، وبالتأكيد فإن استضافة بلدنا لدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص ترسخ مساعينا الرامية لنشر هذه القيم”.

أردف سموه: “يمثل هذا الحدث الإطلاق الرسمي للعد التنازلي لاستضافة الأولمبياد الخاص الذي سيقام في أبوظبي خلال أقل من عامين. ولا شك أن الدورة القادمة ستكون تاريخية بالنسبة للإمارات والعالم العربي على حد سواء، باعتبار أنها المرة الأولى التي تستضيف فيها هذه المنطقة حدثًا رياضيًا متعدد الأنشطة بهذا المستوى”.

وأضاف: “أنا على ثقة من أن الإمارات بأكملها ستكون حاضرة للترحيب بالضيوف من جميع أنحاء العالم في أبوظبي عند استضافة الأولمبياد الخاص. يتمثل طموحنا من خلال تنظيم الألعاب بإعادة تعريف بطولة العالم للأولمبياد الخاص للأجيال القادمة. ومن خلال التأكيد على قيمنا الوطنية، فإننا نسعى إلى تنظيم الألعاب العالمية الأكثر تماسكًا وتضامنًا في تاريخ دورات الأولمبياد الخاص”.

بدوره قال سعادة محمد عبد الله الجنيبي، رئيس اللجنة العليا لاستضافة أبوظبي للأولمبياد الخاص: “اعتبر هذا الحدث الإشارة الرسمية الموجهة لعيال زايد و المؤسسات المعنية ليرى كل منهم المجال الذي سيغطيه او سيعمل به كمتطوع لنري العالم المعدن الأصيل لعيال زايد الطموحين المحبين للخير و الإيجابيين في التفكير و التنفيذ. نعم انها دعوة للجميع للمشاركة. انه وقت حصاد ثمرة من الثمار اللتي زرعها القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رحمه الله و اسكنه فسيح جناته وأبناؤه الذين ساروا على نهجه. ويالها من فرصة عظيمة لوضع بذور الخير ليحصدها عيال زايد بكل فخر في المستقبل.

سنشارك جميعا جنبا الى جنب الرياضيين من ذوي الإعاقة الفكرية المشاركين من جميع دول العالم وسنتعلم منهم المعنى الحقيقي لمصطلح التحدي”.

وتتبنى دولة الإمارات العربية المتحدة المبادئ والأسس التي يقوم عليها عمل الأولمبياد الخاص، الذي تأسس عام 1968 (قبل ثلاث سنوات من تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة)، والتي تتمثل بالتسامح والتضامن والنوايا الحسنة من أجل تمكين الأفراد وتحفيزهم على تحقيق النجاح وامتلاك الإرادة والتعاون فيما بينهم على أعلى المستويات من أجل بناء مجتمعات منتجة.

وقال الدكتور تيم شرايفر، رئيس مجلس إدارة الأولمبياد الخاص: “يشرفني تسليم الراية الأولمبية للدولة المستضيفة للأولمبياد الخاص لعام 2019 “أبوظبي”، إنها بالفعل لحظات تاريخية يشهدها العالم الرياضي بأسره وتحديدًا الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص كونها المرة الأولى التي يقام فيها الحدث الرياضي الرائع في منطقة الشرق الأوسط. إننا سعداء باهتمام دولة الإمارات قيادةً وشعبًا في الأولمبياد الخاص واستضافتها بربوع العاصمة الإماراتية. ويحظى الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة من المواطنين والمقيمين مكانة خاصة ضمن أولويات دولة الإمارات واهتماماتها، ونتطلع قدمًا لرؤية أعداد هائلة تحتفل معنا بهذا الحدث الرياضي من مختلف الفئات، لنبرهن على التعايش مع فئة ذوي الاحتياجات الخاصة وأنهم جزء لا يتجزأ عن باقي فئات المجتمع الأخرى”.

من جانبه، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها: “يسرنا أن تكون أدنوك الراعي الأول والرئيسي لهذا الحدث الرياضي المهم الذي يؤكد مجدداً النظرة الإنسانية الشاملة التي تتبناها دولة الإمارات بفضل استمرار قيادتنا الرشيدة في العمل على ترسيخ وتكريس رؤية الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الاهتمام بكافة شرائح المجتمع، بمن فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال توفير التسهيلات التي تساعدهم على ممارسة الأنشطة اليومية، وكذلك المنصات التي تتيح لهم المشاركة في الأنشطة المجتمعية والرياضية“.

وأضاف: “إن فوز أبوظبي باستضافة الدورة الدولية للألعاب الأولمبية الخاصة في عام 2019 يؤكد المكانة المرموقة لدولة الإمارات في المجتمع الدولي والثقة الكبيرة بقدرتها على تنظيم الأحداث الدولية المهمة. كما تشكل هذه الاستضافة فرصة ممتازة للتعريف بالتقدم الذي تحققه الدولة في كافة المجالات، وبإيمانها وممارستها العملية لكل ما يسهم في غرس وترسيخ القيم الإيجابية، وحرصها على التعاون وإقامة علاقات الصداقة مع المجتمع الدولي للمساهمة في تقدم الحضارة الإنسانية. وأود أن أنتهز هذه الفرصة لأدعو الجميع إلى دعم هذه الاستضافة وتشجيعها تأكيداً على اهتمام مجتمع الإمارات بكل الأنشطة التي تحقق تغيراً إيجابياً في الحياة“.

وتتضمن دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في أبوظبي 22 لعبة ومنها كرة القدم والسباحة وركوب الدراجات وألعاب القوى والفروسية ورفع الاثقال.

وسيتم بث مقتطفات من الحفل الختامي خلال مهرجان أم الإمارات الذي يقام في كورنيش أبوظبي من 26 مارس – 4 أبريل في تمام الساعة 6.15 مساء يوميًا.

لمعرفة المزيد عن دولة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في أبوظبي، يرجى زيارة:

http://www.abudhabi2019.org and http://www.specialolympics.org.

فيسبوك

قد يعجبك أيضاً

فقيه راعياً ماسياً لمعرض “تيستي فودز اكسبو” في مهرجان مركاز جدة

أعلنت مجموعة تسويق الشرق الأوسط منظم مهرجان مركاز