Nike تكشف عن حجاب Nike Pro الرياضي تلبية لتطلعات نساء الخليج

Nike تكشف عن حجاب Nike Pro الرياضي تلبية لتطلعات نساء الخليج

- ‎فيعروض وتخفيضات
234

علنت شركة Nike عن إطلاق حجاب Nike Pro استجابةً للواقع الثقافي المتغير حيث بدأت أعداد متزايدة من النساء من حول العالم في ممارسة الرياضة في الفترة الأخيرة. وقد برز هذا الواقع الجديد على الساحة العالمية للمرة الأولى عام 2012، حيث شاركت عداءة محجبة في الألعاب العالمية في لندن. ومع أن حجاب Nike Pro تم تطويره خلال العام الأخير إلا أنه يمكن أن يعزى إلى شعار Nike  الأساسي في خدمة الرياضيين كافة: “إن كان لديك جسم فأنت رياضي”.

وكانت Nike قد أكدت التزامها نحو النساء الرياضيات في منطقة الخليج العربي مع إطلاق حملة “إيش حيقولوا عنك؟” بالإضافة إلى طرح تطبيق Nike Run Club للركض وتطبيق Nike Training Club  للتمارين الرياضية في اللغة العربية.

في هذا الإطار قالت ميغان سالفيلد، المتحدثة العالمية باسم Nike: “تتمثل مهمة Nike بتوفير التشجيع والابتكارات لكافة الرياضيين. ويسرنا أن تتمكن Nike من تقديم منتج جديد للنساء الرياضيات في المنطقة بعد اصغائنا لحاجاتهن وتطلعاتهن.”

على مر الأعوام، أسفرت اللقاءات مع أبرز النساء الرياضيات في مقر Nike العالمي في بيفرتون أوريغون، عن تسليط الضوء على مشكلة حقيقية في الأداء متعلقة بلبس الحجاب التقليدي في المسابقات. فعلى سبيل المثال، أشارت آمنة الحداد، رافعة الأثقال الإماراتية، إلى أن عوامل كثيرة كانت تؤثر على تركيزها مثل وزن الحجاب بالإضافة إلى غياب التهوئة في قماشه واحتمال أن يتحرك من مكانه. وقد اشارت إلى أنه من الصعب جداً إيجاد حجاب مخصص للمسابقات وكان لديها حجاب واحد مناسب لذا كانت تضطر إلى غسله يدوياً يومياً كل ليلة أثناء المسابقات. وبما أن هذا الحجاب كانت قد اشترته من أحد الأسواق التي لم تعد تذكرها لم يكن باستطاعتها شراء المزيد أو استبداله إن تمزق.

واستناداً إلى هذه المعلومات وإلى ابتكارات متعددة من Nike عمل فريق تصميم Nike NXT على ابتكار ثلاثة تصاميم أساسية في مطلع عام 2016. وقد تم إرسال عينات إلى آمنة ومجموعة من النساء الرياضيات المحجبات لتجربتها. وكانت لهنّ آراء مختلفة وطلبن أن يكون القماش أخفّ وأنعم.

وانطلاقاً من هذه الفكرة، درس فريقNike Pro  كيفية صنع حجاب يشبه المنتجات الأخرى من Nike Pro فيكون بمثابة بشرة ثانية، مندمجاً تماماً مع المرأة التي تضعه. وفي هذا الإطار، تم ابتكار ثلاثة طرازات أولية أخرى تأخذ هذا الهدف بعين الاعتبار.

يشار إلى أنّ أهمّ نساء Nike الرياضيات أخضعن هذه العينات الجديدة للاختبار ومن بينهنّ المتزلجة الإماراتية الرائدة على الجليد زهرة لاري والمدرّبة في نادي Nike للركض(Nike Run Club) منال روستم. كما قيّمت التصاميم الجديدة نساء رياضيات من أنحاء الشرق الأوسط كافة.

وقالت زهرة لاري: “ترددت فعلاً حين رأيت الحجاب في البداية. تحمست وتأثّرت لرؤية تصميم أولي لحجاب من Nike. فقد جربت حجابات أخرى كثيرة لا تعيق أدائي لكن القليل منها ناسبني نظراً لسرعة دوراتي على الجليد وحدة تدريباتي. لكن ما إن وضعت هذا الحجاب وجرّبت الدوران به على الجليد، ذهلت بمدى خفة وزنه وسهولة ارتدائه.”

جمعت Nike آراء النساء الرياضيات  المحجبات وأخذت بعين الاعتبار ردود فعلهنّ حيال شكله إضافة إلى آراء أفراد من المجتمع المحلي للحرص على أن يتوافق التصميم مع المتطلبات الثقافية.

وتلقت الطرازات الأولية المطوّرة ردوداً إيجابية لكن برز طلب أخير تمثّل بتعديل القياس ليناسب مجموعة متنوعة من أحجام الوجوه وأشكالها. وبدل إضافة آلية تعديل تزيد وزن الحجاب، صنع المصممون غطاء رأس بقياس الصغير جداً/إلى صغير ومتوسط/إلى كبير. واكتمل حجابNike Pro بعد أخذ مزيد من التفاصيل بعين الاعتبار وإجراء مجموعة اختبارات أخرى.

صُنع الحجاب بتصميمه النهائي من قماش Nike Pro الشبكي المتين المكوّن من طبقة واحدة. فهو من أكثر الأقمشة من Nike التي تسمح بالتهوئة إذ يتسم بالبوليستر الخفيف الوزن والناعم الملمس، وبالثقوب الصغيرة التي تتخذ مواضع استراتيجية تتيح تهوئة مثالية إلا أنها لا تظهر البشرة مطلقاً. هذا إلى جانب قابلية القماش الشبكي للتمدد. فحين يزوّد بحزام مطاطي، يصبح متلائماً أكثر والرأس ويتناسب والحركات الرياضية المختلفة.في المثال، يتطلّب التنزلج على الجليد مثلاً حجاباً أضيق لأجل الدوران. فقد تمت إطالة القسم الخلفي من الحجاب للحرص على ألا يفك. كذلك، استُخدمت خيوط ناعمة عند مستوى العنق لمنع الاحتكاك والإصابة بالتحسّس عند التعرّق.

وبناءً على طلب النساء الرياضيات، أضاف المصممون علامة Nike مباشرةً فوق الأذن للتأكيد على الأداء العالي الذي يوفره الحجاب. يذكر أن الحجاب سيتوفّر كبداية باللونين الأسود والرمادي واللذين تم اختيارهما أيضاً بالارتكاز على رغبة النساء الرياضيات إذ أردن ألواناً حيادية وغامقة. لكنّ الحماس الذي أبدينه بشأن الألوان الأفتح يترك المجال مفتوحاً في المستقبل لاعتماد ألوان أخرى.

وقالت منال روستم، المدرّبة في نادي Nike للركض (Nike Run Club): “إن لابتكار العلامة التجارية الرياضية الرائدة في العالم منتجاً من هذا النوع دلالة مهمة. فهي لا تخاطب النساء اللواتي يمارسن الرياضة فحسب، بل تثبت للعالم بأسره أنّ Nike تدعم الرياضيين والرياضيات كافة وتشجّعهم على ممارسة الرياضة وتحقيق تطلّعاتهم.”

تسعى Nike من خلال تزويد النساء الرياضيات المسلمات بأكثر المنتجات ريادة مثل حجاب Nike Pro إلى خدمة رائدات من عالمنا اليوم وإلهام مزيد من النساء والفتيات في المنطقة ممن لا يزلن يواجهن عوائق تمنعهنّ من ممارسة الرياضة فبحسب الإحصاءات تشارك أقلّ من فتاة من أصل سبع في الأنشطة الرياضية التي يُنصح بها محلياً لمدة 60 دقيقة أو أكثر.

ويُبرز هذا الالتزام من خلال حركة NikeWomen المتنامية التي باتت اليوم أكبر من أيّ وقت مضى. فهي تضمّ 500 رياضية محترفة والملايين من النساء الرياضيات إلى جانب نساء أخريات وفتيات من أنحاء العالم كافة.

في هذا الإطار، قالت صاحبة السمو الأميرة ريما بنت بندر آل سعود:” يسرني أن أرى شركة عالمية مثل  Nike تدرك قيمة دعم النساء في المجتمع الإسلامي لأن هذا يدل ان الرياضة ملك للجميع. هذا يعتبر تغيير حقيقي. وهذا يفتح أبوابا كثيرة للمرأة في المنطقة وحول العالم.”

سيكون حجاب Nike Pro متوفراً ابتداءً من ربيع 2018.

فيسبوك

قد يعجبك أيضاً

فواز الحكير تفتتح أول معرض لـ “ليفتيس” في السعودية بمجمع النخيل مول بالرياض

دشنت، شركة فواز الحكير مساء أمس الخميس أول