سر #أردوغان ومادورو.. لماذا يدعم رئيس #تركيا نظيره الفنزويلي؟

سر #أردوغان ومادورو.. لماذا يدعم رئيس #تركيا نظيره الفنزويلي؟

- ‎فيحول العالم
53087

كانت تركيا من الدول القليلة الداعمة للرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، بعد إعلان خوان غوايدو، نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، مما أثار الكثير من الشكوك بشأن سبب وقوف أنقرة في صف مادورو ومخالفة موقف الكثير من دول العالم.

وإلى جانب أميركا ودول الاتحاد الأوروبي، اعترف عدد كبير من بلدان العالم بغوايدو، رئيسا للبلاد، مثل الأرجنتين وكولومبيا وكندا والإكوادور وباراغوي والبرازيل وتشيلي وبنما وكوستاريكا وغواتيمالا.

إلا أن تركيا اختارت كعادتها السباحة ضد التيار وسلك الطريق المخالف، من خلال التعبير عن مساندتها للرئيس نيكولاس مادورو، قائلة “مادورو، انهض، نحن بجانبك”.

وبعدها، ذكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “كبلد يؤمن بالديمقراطية، وكرئيس يؤمن بالديمقراطية، أينما تحدث محاولة انقلاب في أي مكان بالعالم، فنحن نقف ضدها دون تمييز”، مضيفا “ينبغي على الجميع احترام نتيجة صناديق الاقتراع”.

وهذه المساندة تخفي وراءها الكثير من الكواليس في العلاقة بين أردوغان ومادورو، اللذين يجتمعان في العديد من القواسم المشتركة.

ووفق ما ذكرت صحيفة “هآرتس”، فإن العلاقات السياسية والاقتصادية بين أنقرة وكراكاس ازدادت قوة خلال الفترة الماضية، مضيفة أن أردوغان اختار الوقوف إلى جنب مادورو ومساندته بعد فرض الولايات المتحدة الأميركية عقوبات على فنزويلا.

وانتقد أردوغان، آنذاك، العقوبات المفروضة على فنزويلا، متعهدا بالاستثمار في الاقتصاد الفنزويلي لإعادته إلى الطريق الصحيحة.

 

*المصدر: سكاي نيوز عربية

فيسبوك

قد يعجبك أيضاً

جنون الديكتاتورية: إيران تطلق وزارة جديدة لمراقبة أحاديث شعبها في شبكات التواصل!

عين الخليج: متابعات استمراراً لسياسية جنون الديكتاتورية أعلن