سمارت ستريم تخطو نحو الأمام بتقديمها حلاً رائداً في القطاع للمدفوعات الرقمية

سمارت ستريم تخطو نحو الأمام بتقديمها حلاً رائداً في القطاع للمدفوعات الرقمية

- ‎فيالأسواق
72499

أعلنت اليوم شركة “سمارت ستريم تكنولوجيز”، وهي مزودّ لحلول إدارة دورة حياة المعاملات المالية (“تي إل إم”)، عن إطلاق “تي إل إم أورورا”، وهو الجيل التالي من “كورونا”، منصة التسويات الرائدة في القطاع. وتمّ تصميم الوحدة الجديدة الأولى لتدعم المعايير الجديدة للقطاع في عالم المدفوعات الرقمية، وذلك من خلال توفير موصلات إلى شبكات معيار الابتكار في المدفوعات العالمية من “سويفت” (“سويفت جي بيه آي”)، ونظام التسويات الإجمالية في الوقت الفعلي (“آر تي جي إس”)، فضلاً عن شبكة التعاملات الرقمية “بلوك تشاين”، ما يتيح التحكم التشغيلي وإدارة الاستثناءات الاستباقية في الوقت الفعلي، بالإضافة إلى مستوى منخفض من التكلفة الإجمالية للملكية.

تزود منصة “تي إل إم أورورا” السوق الرقمي بالجيل الجديد من التحكم التشغيلي المتكامل. إذ أصبحت الحاجة إلى تسويات متكاملة وآنية وقابلة للتطوير أكبر من أي وقت مضى في ظل زيادة تنوع وسرعة وحجم المعاملات. ويدعم “تي إل إم أورورا” المؤسسات في أداء عملياتٍ عن طريق أنظمة مثل نظام جمعية الاتصالات المالية العالمية بين المصارف “سويفت” ومنطقة المدفوعات الأوروبية الموحدة “إس إي بيه إيه” لإتمام عمليات التحويل والمدفوعات الجوالة والنقدية وبواسطة البطاقات، والعملات الرقمية، وعمليات السداد والتسويات. ويتمتع الحل بالمرونة الكافية لدعم أصغر الشركات، ويُمكن تطويره مع نمو الأعمال التجارية للشركة.

وتوفّر طبقة التحليلات التلقائية، “تي إل إم فيو”، نظام المعلومات الإدارية في الوقت الفعلي، وإعداد تقارير معمقة على مستوى المعاملات. ويمكن للمؤسسات البحث عن معاملات المدفوعات واسترجاعها بغض النظر عن مصدرها، وموقعها الجغرافي، أو نظمها المصدرية وذلك بواسطة طبقة “المدفوعات المتقدمة المتكاملة”. وبالإضافة إلى ذلك، تُتيح خاصية “إدارة العمليات التجارية المتكاملة” لمديري الأصول القيام بإدارة عملياتهم التجارية متعددة الفئات داخلياً وخارجياً على حدٍّ سواء.

أسهمت “الصيرفة المفتوحة” و”المدفوعات الفورية” في تغيير قواعد اللعبة في القطاع مع زيادة المعاملات المعقدة مع مجموعة من المتطلبات غير المسبوقة بالنسبة للتسويات، ومعالجة الاستثناءات، وإعداد تقارير إدارة النقد والسيولة. وستعمل الجهات التنظيمية والمصارف المركزية على إلزام المصارف والأطراف الفاعلة الجديدة غير المصرفية (كتلك المرخصة بموجب “الأمر التوجيهي الثاني الخاص بخدمات المدفوعات”) بالامتثال للأنظمة واللوائح العالمية والمحلية.

وقال الرئيس التنفيذي، هيثم قدورة، في هذا السياق: “نعتبر ’تي إل إم أورورا‘ أكثر من مجرد تحديث. وتمثّل ثمرة أعوامٍ من جهود البحث والتطوير التي قامت بها ’سمارت ستريم‘ مستفيدة من الرؤى والمعلومات القيمة التي زودنا بها عملاؤنا وشركاؤنا. ومع تسارع عملية التحويل الرقمي، سيصبح من الأهمية بمكان أن تتمكن المصارف من تطوير إجراءات تحكمٍ ترتبط بالبنى التحتية القائمة بواسطة حل واحد. كما جرت مناقشة ’تي إل إم أورورا‘ مع عدد من المصارف، وتُعتبر الحاجة إلى التركيز على البيانات أمراً في غاية الأهمية لنتمكن من الاستفادة تلقائياً من استكشاف البيانات، ونمذجتها ومحاكاتها. بالإضافة إلى ذلك، تُعد أهمية إدارة السيولة، وإعداد التقارير للجهات التنظيمية، والتدفقات النقدية المستقبلية مسألة حيوية للغاية لكافة المصارف وعلى أساس يومي”.

فيسبوك

قد يعجبك أيضاً

السعودية تذهل العالم بقوتها الاقتصادية.. 25 اتفاقية في #مبادرة_مستقبل_الاستثمار تفوق قيمتها 200 مليار

انطلقت، اليوم، أعمال النسخة الثانية من مبادرة مستقبل