محكمة عراقية تقضي بسجن امرأة فرنسية مدى الحياة بتهمة الانتماء إلى داعش

محكمة عراقية تقضي بسجن امرأة فرنسية مدى الحياة بتهمة الانتماء إلى داعش

- ‎فيحول العالم, مع الحدث
80085

أصدرت المحكمة الجنائية العراقية الأحد حكما بالسجن المؤبد على الداعشية الفرنسية ميلينا بوغدير بعد إدانتها بتهمة الانتماء إلى تنظيم “داعش”، وفقا لمراسل الوكالة الفرنسية للأنباء.

وأصدر القضاء العراقي الأحد، الحكم بموجب قانون مكافحة الإرهاب الذي تصل عقوبته حتى الإعدام.

وأوقفت ميلينا بوغدير، البالغة من العمر 27 عاما والأم لأربعة أولاد أعيد ثلاثة منهم إلى فرنسا، صيف 2017 في الموصل “عاصمة” التنظيم الجهادي في العراق حينذاك.

وحكم عليها في شباط/فبراير بالسجن سبعة أشهر بعد إدانتها بالدخول إلى العراق بطريقة غير شرعية، وكان يفترض أن يتم إبعادها إلى فرنسا.

لكن محكمة التمييز العراقية أعادت دراسة الملف، واعتبرت أن الأمر “لم يكن دخولا غير شرعي بسيط، لأنها كانت تعلم أن زوجها سينضم إلى تنظيم ‘الدولة الإسلامية’، وتبعته رغم علمها بذلك”.

وقال وليام بوردون المحامي الفرنسي لبوغدير الموجود في بغداد إن “هناك تساؤلات كبيرة بشأن الضغوط التي مارستها فرنسا لإجراء محاكمة جديدة”.

وفي تصريح مثير للجدل، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الخميس إن الفرنسية ميلينا بوغدير “إرهابية من داعش قاتلت ضد العراق” لذلك يجب أن تحاكم في هذا البلد.

وقال للشبكة الإخبارية “أل سي إي” إن “السيدة بوغدير مقاتلة. عندما يذهب أحد إلى الموصل (شمال العراق) في 2016، فهذا من أجل أن يقاتل ولذلك تحاكم في المكان الذين ارتكبت فيه ممارساتها”. وأضاف “هذا هو المنطق الطبيعي. قاتلت ضد الوحدات العراقية، لذلك تحاكم في العراق”.

واتهم ثلاثة محامين، في رسالة وجهها فريق الدفاع عن بوغدير لودريان “بتجاوز خطير لعدة مبادئ أساسية هي افتراض البراءة، والفصل بين السلطات وحقوق الدفاع، ومبدأ عدم التدخل”.

فيسبوك

قد يعجبك أيضاً

ماكرون يعلق على #السترات_الصفراء: عندما ينطلق العنف تتوقف الحرية.. و #فرنسا_تحترق

أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أمس الاثنين، أن