المغرب يقطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران على خلفية دعم حزب الله لجبهة البوليساريو

المغرب يقطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران على خلفية دعم حزب الله لجبهة البوليساريو

- ‎فيحول العالم, مع الحدث
83052

أعلنت حكومة المغرب على لسان وزير خارجيتها ناصر بوريطة الثلاثاء قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران بسبب “تورط” حزب الله اللبناني في إرسال أسلحة إلى جبهة البوليساريو المطالبة باستقلال الصحراء الغربية، وذلك عن طريق “عنصر” في السفارة الإيرانية بالجزائر.

وقال الوزير، الذي تحدث في لقاء صحافي بالرباط قادما من طهران حيث أبلغ نظيره الإيراني جواد ظريف قرار المملكة، إن هذا القرار يخص “العلاقات الثنائية” حصريا بين البلدين ولا علاقة له بالتطورات في الشرق الأوسط.

وأوضح بوريطة أن هذا القرار صدر “ردا على تورط إيران عن طريق حزب الله في تحالف مع البوليساريو يستهدف أمن المغرب ومصالحه العليا، منذ سنتين وبناء على حجج دامغة”. وأوضح: “لدينا أدلة ومعطيات وتواريخ تظهر تورط عنصر واحد على الأقل بالسفارة الإيرانية في الجزائر في تنظيم كل هذه العمليات على مدى عامين على الأقل”.

وكشف أن هذه العلاقة بدأت عام 2016 حين تشكلت لجنة لدعم الشعب الصحراوي في لبنان برعاية حزب الله، تبعها “زيارة وفد عسكري من حزب الله إلى تندوف” في إشارة إلى مخيمات جبهة البوليساريو في الجزائر.

وحسب وزير الخارجية المغربي، فإن “نقطة التحول كانت في 12 آذار/مارس 2017 حين اعتقل في مطار الدار البيضاء قاسم محمد تاج الدين بناء على مذكرة اعتقال دولية صادرة عن الولايات المتحدة تتهمه بتبييض الأموال والإرهاب، وهو أحد كبار مسؤولي مالية حزب الله في إفريقيا”.

وتابع بوريطة: “بدأ حزب الله يهدد بالثأر بسبب هذا الاعتقال وأرسل أسلحة وكوادر عسكرية إلى تندوف لتدريب عناصر من البوليساريو على حرب العصابات وتكوين فرق كوماندوز وتحضير عمليات عدائية ضد المغرب”.

وأكد “إرسال صواريخ سام 9 وسام 11 أخيرا إلى بوليساريو”.

فيسبوك

قد يعجبك أيضاً

الملك يوجه بإطلاق سراح المعسرين في #تبوك

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين