أحمد عوض يكتب: بينما كان حرس الصحوة يسرقون من الناس حياتهم جاء الأمير محمد بن سلمان و غيّر كُل شيء

أحمد عوض يكتب: بينما كان حرس الصحوة يسرقون من الناس حياتهم جاء الأمير محمد بن سلمان و غيّر كُل شيء

- ‎فيآراء وتحليلات
64284

بقلم: أحمد عوض

 

ما الجديد في رؤية السعوديّة 2030 و لماذا ليست كـ أيّ خطّة خمسيَة يتم إقرارها كما في السابق؟

الجديد فيها أنها ترى أن السعودية أولا في كُل شيء، أنها تستنهض الهِمم لـ منح السعوديّة مكانتها الحقيقية في المنطقة، أنها تنطلق من حقيقة أن السعوديّة قلّب العالم الإسلامي و العربي و مكانتها يجب ألاّ تقل عن هذه الميزة التي تمتلكها..

وكذلك هي تصنع ثورة في العلاقات الإنسانيّة و المُجتمعيّة و الحياتيّة و تُعيد ترتيب الحياة بناءً على مُعطيات تختلف عن السابق ..

الجديد فيها أن من أقرّها شاب يعرف ماذا يُريد و يسعى نحو ما يُريد و بِـ قوة يستمدها من طموحه الذي لامس سقف السماء و من إيمانه العميق بـ أن هذا الشعب سيقف معه من أجل أن تنهض هذه البلاد ، الجديد فيها أن ولي العهد الأمير محمّد بن سلّمان هو من يقود هذه الرؤية و يُشرف على التنفيذ بشكل مُباشر..

رؤية السعوديّة 2030 جعلت السعودية أولا في خطوات تحسين جودة الحياة، الإهتمام بـ حُرية الفرد، الأمن، الإقتصاد، السكن، الصحّة، الترفيه، تجديد الوطن بلا فقدان لـ الهويّة، تحديد الأولويات و الثوابت و التمسك بـ المبادىء و الإنطلاق من أساس ثابت و قواعد صلّبه..

حُرِمَ السعوديون طويلاً من الحياة بشكل طبيعي، لقد كان حرس الصحوة يسرقون من الناس حياتهم تحت ترهيب الفتاوى المُتطرفه و التي جعلت الناس مُشتتين جداً ، أتى ولي العهد الأمير محمّد بن سلّمان و غيّر كُل شيء ، فـ بعد سنوات من الإنغلاق و العُزلة فتح النوافذ و الأبواب ليتجدد الهواء داخل المنزل، هذا التجديد أربك المُتطرفين و جعلهم يرون أن الحياة الطبيعية شيء خاطىء..

لو لم نستفد من رؤية السعودية 2030 إلاّ أن تكون #السعودية_أولا لاكتفينا بِهِ نصراً عظيماً..

فيسبوك

قد يعجبك أيضاً

هاني الظاهري يكتب: مساعدة صديق لمركز الحوار الوطني!

بقلم: هاني الظاهري gm@mem-sa.com الانتقادات الواسعة التي قوبلت