#هدى_الصالح تكتب عن القاعدة والإخوان والعثمانيين الجدد..

#هدى_الصالح تكتب عن القاعدة والإخوان والعثمانيين الجدد..

- ‎فيحول العالم, ملفات سياسية
1861

منذ وصول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى الزعامة، بداية بتقلده منصب رئيس وزراء تركيا في 2003 وحتى تفرده بالسلطة كرئيس للجمهورية منذ 2014، وهو شخصية مثيرة للجدل داخل وخارج تركيا.

فكان الاستقبال الإعلامي والثقافي الذي حظي به لدى الجماهير الإسلامية في العالمين العربي والإسلامي، بوصفه السلطان العثماني الجديد وباعث الأمجاد العثمانية، “المتخيلة” في الخطاب العاطفي للإسلاميين.

القرضاوي والصورة المنسوجة

من أمثلة هذا الترويج والصورة المنسوجة، كان ما قاله يوسف القرضاوي، أبرز مُعَمَم إخواني، تعليقاً، منه على محاولة الانقلاب العسكري على الرئيس التركي في 2016.. إذ قال القرضاوي، في تغريدة له وجهها الى أردوغان: “الله معك، وكل الأحرار في العالم معك، ونحن علماء الأمة الإسلامية معك.. والملائكة بعد ذلك ظهير”.

اليوم وبعد مرور 15 سنة على تولي أردوغان الحكم، خفُتَ الوهج الذي أخذ بأبصار الكثيرين، وأصبح أكثر واقعية. وتمثل الأزمة السورية، وقضية القدس نموذجا مثاليا على كيفية ترويج الماكينة الإخوانية لدى الجمهور العربي دعاياتها المصلحية.

وتأتي المشكلة السورية خير مثال على ذلك، ما بين التغاضي عن المصالح التركية بتصديها للأكراد في شمال سوريا، وبين صورة أردوغان الحامي للسنة في الشام.

أنصار الخلافة الجدد

ومع تردد أنباء “الصفقة التركية – السودانية”، التي جاءت في أعقاب زيارة أردوغان للسودان، مؤخرا، ولقائه بالرئيس السوداني عمر البشير، والمتضمنة إخضاع ميناء وجزيرة سواكن السودانية لإدارة الدولة التركية، فإن صوت أنصار الخلافة الجدد، بدأ يعلو من جديد، تمجيدا لخطى الرئيس التركي أردوغان، والتي لم تكن سوى إحدى المحطات لصناعة صورة الخليفة الموعود.

فهذا التأييد والترحيب المتكئ على الشعبوية الإسلاموية، التي دأبت جماعات الإسلام السياسي على استغلالها، لا يُعد مستغربا.

فمن قبل، كان التقاء قيادات ومنظري جماعة الإخوان المسلمين، مع قيادات وشرعيي تنظيم القاعدة وأخواتها المباركة، لعودة أحلام الخلافة العثمانية، هو الباعث لقراءة ورصد هذا الانسجام الواقع تحت “الطربوش العثماني”.

وبينما صاغت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية، الخبر بشأن “جزيرة سواكن” عبر حسابها الرسمي على مواقع التوصل الاجتماعي، ومنها “تويتر”، قائلة: “سواكن السودانية: جزيرة الأساطير وأرض الخلافة”.. مما يشير إلى الاستحضار العثماني السريع من قبل أنصار الخلافة الجدد بشقيه المدني والوجه المسلح منه.

في الوقت نفسه، كتب جمال خاشقجي الصحافي السعودي المقيم في أميركا حالياً، والمتعاطف مع جماعة الإخوان، في تغريدة له قائلا: “بين سواكن وجدة تاريخ مشترك، وقرابة أسرية حتى عمارة متشابهة بينها وبين جدة قديمة”.. ساعيا (خاشقجي) في تغريدته هذه، إلى توظيف الأبعاد الجغرافية والتاريخية ما بين سواكن الواقعة على البحر والأحمر، وبين مدينة جدة (غرب السعودية)، وبالطبع مع استلهام الحقبة العثمانية في هذه المدينة السعودية.

كذلك كانت تغريدة محمد الصغير عبد الرحيم، الأستاذ بجامعة الأزهر، ومستشار وزير الأوقاف خلال حكم جماعة الإخوان، ووكيل اللجنة الدينية بمجلس الشعب السابق، وعضو مجلس الشورى سابقا. وأحد المدرجين على قوائم الإرهاب ممن تحتضنهم قطر، حيث قال الصغير: “جزيرة سواكن أقدم ميناء سوداني على البحر الأحمر، وكانت مقرا للحاكم العثماني، فلماذا انزعجت مصر، والسعودية من موافقة السودان على منح إدارتها لتركيا، في ظل قيادة أروغان القانوني، وما سر توجسهم من العثماني الجديد؟”.

صناعة صورة الخليفة أردوغان

هكذا، لا تتوقف موجات صناعة صورة أردوغان الخليفة من قبل كوادر جماعة الإخوان المسلمين وتوابعها من الحركات الإسلاموية الراديكالية.. بل شهدت نشاطا لا مثيل له، حول جزيرة سواكن السودانية، بالتزامن مع المعطيات السياسية التي فرضت نفسها على منطقة الشرق الأوسط.

كان من هذه الموجات، لصناعة صورة الخليفة، تغريدة لعزة الجرف، النائبة السابقة عن حزب الحرية والعدالة المنحل، قالت فيها: “جزيرة سواكن منجم الذهب السوداني.. التحركات التركية وبتنسيق سوداني يعني الكثير ويعبر عن عقل مفكر، أردوغان يعيد حركة معابر الحرير الوجودية للأمة.. أبدعت السودان وتركيا”.

القاعدة وجزيرة سواكن السودانية

وعلى مركب واحد كان تنظيم القاعدة وأذرعه، بجانب التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين، يجدفان سويا للدعاية الأردوغانية.. مثال ذلك، كانت تغريدة لأحد منظري تنظيم القاعدة وشرعييها “ماجد الراشد”، وهو أحد الموقوفين أمنيا سابقا في السعودية، على خلفية دعم وتأييد تنظيم القاعدة، إلى أن التحق بجبهة النصرة في سوريا 2014 عبر تركيا.

الراشد، قال في تغريدته: “أردوغان يتمدد إلى جزيرة سواكن السودانية، لأسباب اقتصادية وعسكرية بالتنسيق مع البشير.. سلمت أيادي البناة الذين يعملون بصمت للوصول بالأمة إلى مكانتها”.

الداعية الكويتي الموقوف وتشويه العثمانيين

إلى جانب شرعيِّ القاعدة ماجد الراشد، كان حامد_العلي، الداعية الكويتي الراديكالي والمقيم بقطر، والأمين العام السابق للحركة السلفية في الكويت، والمعروف بتأييده لأبي مصعب الزرقاوي (مؤسس تنظيم داعش)، وأسامة بن لادن، وصاحب مؤلف “إرشاد الأنام إلى فضائل الجهاد ذروة سنام الإسلام”، والمُدرج على قائمة الإرهاب للدول الأربع المحاربة للإرهاب.

ووفقا لما جاء في تغريدة له متبوعة بخبر الصفقة التركية – السودانية، قال فيها “العلي”: “تشويه العثمانيين مشترك بين الصفوية، وأحفاد الخونة الذين اصطفوا مع الصليب البريطاني، لإسقاط الخلافة ثم الاستعمار ومنح فلسطين لليهود.. الآن يصطفون مع ترمب ونتنياهو لصفقة القرن”.

القدس والخلافة وشعارات أممية قاعدية – إخوانية

قبل اجتماع العثمانيين الجدد بجانب الحليف الدائم المتمثل بجماعة الإخوان المسلمين، ومن خلفهم تنظيم القاعدة، للإشادة بالصفقة السودانية – التركية، سعى التحالف ذاته إلى الاستثمار في قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بنقل السفارة الأميركية إلى القدس، في سبيل الاستقطاب الشعبوي في الحملة الأردوغانية بشعارات أممية “إخوانية – قاعدية”، لتجتمع أطراف التحالف وأذرع الإسلام السياسي أكثر من أي وقت مضى، في توظيف قضية القدس والمسجد الأقصى، نحو مساعٍ تكاد تفصح عن نوايا بتحويلها إلى قبلة لمشروع الخلافة، وعاصمة دينية – مقدسة لها، وبالأخص عقب فشل تدويل موضوع الحرمين، وذلك كله طمعا في إضفاء الشرعية الدينية للعثمانيين الجدد بجناحيه المدني والمسلح.

من سوريا، وتحديدا من إدلب، وحماة، وحلب، تتجلى خيوط الجناح المسلح أو ما يوصف بالجيش الإسلامي، عبر الكتائب المسلحة والمنتشرة في الشمال السوري شملت الإخوان المسلمين، والسلفية الجهادية، والقاعدة، ومهاجري سايكس بيكو، كما يطلق عليهم، إضافة إلى “المناهجة”، والمقصود بهم المتمسكون بالمنهج الشرعي.

من بين هذه الكتائب، جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة بسوريا، و أحرار الشام، لمؤسسها أبي عبد الله الحموي أو “حسان عبود”، أحد رفاق أبو خالد السوري، وأبو مصعب السوري، وهو” مصطفى الست مريم” أحد الرواد الأوائل الذين نظروا للجماعات الجهادية، وصاحب الكتاب الشهير “التجربة السورية”، إلى جانب هيئة تحرير الشام، والتي يتزعمها “أبو محمد الجولاني”، الرفيق الأسبق لأيمن الظواهري، وعبد الله المحيسني المنظر لاجتماع الفصائل تحت الراية الأردوغانية، وصاحب هاشتاغ “من الابتعاث إلى النفير”، وبجانبهم القاعدي ماجد الراشد.

نفوذ تركيا وجماعات الإسلام السياسي المسلحة

عمدت تركيا وبالرغم من شرعيتها الدولية، إلى ترسيخ نفوذها على جماعات الإسلام السياسي السورية المسلحة، بما في ذلك العناصر المهاجرة من تنظيم القاعدة، وباقي التيارات الجهادية الأخرى، دون أن توفر أي دعم لوجستي أو مادي لهذه العناصر.

فكما جاء في رسالة عبد الرحيم عطون، شرعي هيئة تحرير الشام، في معرض رده على الظواهري قائلا: “إن أبو الخير المصري (نائب الظواهري)، وبعد قدومه إلى سوريا عقب خروجه من السجون الإيرانية، بصفقة مع القاعدة، دعا الجولاني إلى بناء علاقات مع تركيا والاتجاه نحو تعزيز العمل السياسي”.

قنوات الجماعات الإرهابية والدعاية الأردوغانية

ونتيجة لهذا الدعم فتح قادة ومنظري الجماعات الراديكالية المسلحة، والمصنفة على قوائم الإرهاب الدولية كافة قنواتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لبث الدعاية الأردوغانية ومناشدة “الخلافة الإسلامية” على يد العثماني الجديد.

فكان من ذلك، ما قاله ماجد الراشد المنظر القاعدي ردا على المقدسي: “لكن من هم العلماء الذين كفروا أردوغان؟.. والله ما سمعت عالما كفره، وهو في الحكم من 13 سنة، ولو وجد من كفره لكان قوله شاذا مخالفا لأكثر العلماء، ولما فاز أردوغان في الانتخابات الأخيرة.. كل العلماء أثنوا ومدحوا أما أنت فالتزمت الصمت”.

ووفقا لما نشره أحد المقربين من عبدالله المحيسني، حول بعض تفاصيل زيارته لتركيا التي كانت في 2011 فكان من بين الحضور محمد قطب شقيق سيد قطب.. فإن عبد الله المحيسني شرعي جبهة النصرة، والذي يخص قناته اليوتيوبية بالترجمة إلى اللغة التركية، أعرب عن شكره لأردوغان، وذلك في لقاء أجرته معه إحدى الصحف التركية، قائلا: “التاريخ سيُسجّل دعم أحفاد العثمانيين والسلطان محمد الفاتح والسلطان مراد وعبد الحميد وسليمان القانوني تجاه اللاجئين السوريين الذين استقبلوهم وساعدوهم بأموالهم وأيدوهم قدر المستطاع”.

*نقلاً عن العربية نت

فيسبوك

قد يعجبك أيضاً

صحفي ألماني: عام في سجون #تركيا “دون سبب معلوم”

اعتبر الصحفي الألماني التركي دنيز يوغيل، الذي أفرج